العلاج بخط الزمن

    شاطر
    avatar
    *اسير الورد*
    مدير
    مدير

    عدد المساهمات : 32
    تاريخ التسجيل : 11/03/2010

    العلاج بخط الزمن

    مُساهمة من طرف *اسير الورد* في الخميس مارس 25, 2010 4:48 pm

    من مذكرة الممارس في العلاج بخط الزمن للدكتور تاد جيمس

    نقول للعميل ما يلي : - إذا كنا نريد أن نسأل عقلك الباطن ، أين الماضي وأين المستقبل بالنسبة لك ؟ قد تكون الإجابة انه من اليمين لليسار أو من الإمام إلى الخلف أو من أعلى إلى أسفل أو باتجاه آخر بالنسبة لك . ونحن نريد الإجابة من عقلك الباطن، فإذا كنا نريد أن نسأل عقلك الباطن، أين الماضي بالنسبة لك فإلى أين سيشير ؟ ( نلاحظ حركة اليد أو الأصابع أو حركة الرأس أو الجسم بصورة عامة إلى أي اتجاه تشير ). ثم إذا أردنا أن نسأل عقلك الباطن أين المستقبل ، فإلى أين سيشير ؟ ملاحظة مهمة ( عندما تتعرف على خط الزمن للعميل يجب أن نأخذ بعين الاعتبار كيفما يكون خط الزمن بالنسبة للعميل فأن ذلك هو المناسب له ولا نقوم بأي عملية تقيم حول طريقة وشكل خط الزمن بالنسبة للعميل، إلا إذا تأكدنا أن خط زمن العميل بوضعه الحالي هو جزء من المشكلة. قد يكون لبعض العملاء أكثر من خط زمن في نفس الوقت ، فنقول له " استعمل خط الزمن الذي تعتقد أنه له التأثير الأكبر على هذه المشكلة


    من مذكرة الممارس في العلاج بخط الزمن للدكتور تاد جيمس هذه هي الطريقة الثانية لمعرفة إتجاه خط الزمن لدى المستفيد و هي لا تستعمل إلا بعد إستخدام الطريقة الأولى لكن من خلال التجربة في العالم العربي نجد هذه الطريقة هي الأكثر فعالية .

    تستعمل هذه الطريقة فقط بعد استعمال الطريقة الأولى و إذا لم يتعرف العميل على خط الزمن نقول له ما يلي : ـ 1- هل تستطيع أن تتذكر شيء حدث الأسبوع الماضي ؟ 2- حسنا ، أثناء تذكرك لذلك الحدث ، لاحظ من أي اتجاه تأتي تلك الذاكرة و إلى أين تتجه الذاكرة . 3- نكرر الخطوة 1، 2 بتغير الفترة إلى شهر، 6 شهور, سنة, خمس سنوات في الماضي. 4- نكرر الخطوتين رقما 1، 2 إلى شهر, 6 شهور, سنة, خمس سنوات بالمستقبل. 5- ثم نسأل العميل مرة أخرى إذا كان يلاحظ الذكريات تأتي بترتيب واتجاه معين سواء بالماضي أو المستقبل . 6- تأكد من أن لا نستعمل لغة أو إيماءات نقصد منها أن نحدد اتجاه معين للعميل



    مذكرة ممارس العلاج بخط الزمن للدكتور تاد جيمس توضح الطريقة أسلوب الطفو فوق الزمن و كيف نجعل المستفيد يجرب ذلك

    " الآن، استحضر بذهنك اتجاه الماضي واتجاه الحاضر، وتخيل أن هناك خطأ يمر من الماضي إلى المستقبل مروراً بالحاضر، ثم تصور أن " هذا الخط ( فقط من اجل هذا التمرين ) هو خط ممتد بين الماضي والحاضر والمستقبل. " هناك بعض الناس لا يستطيع أن يتصور خط الزمن، فقد يكون لديه إحساس بخط الزمن أو صوت معين يتميز به خط الزمن. وهذا أمر طبيعي ويرجع إلى اختلاف النظام التمثيلي بين الناس . ثم نطلب من العميل أن يرتفع أو يطفو أو يحلق فوق خط الزمن ، و في البداية نساعد العميل بمد كلمات فووووق ، اعلالالا ... بنبره متصاعدة كما لو كنا نحن نرتفع فوق خط الزمن . نطلب من العميل أن يحلق باتجاه الماضي قليلا ثم باتجاه المستقبل مع إعطاء العميل الوقت الكافي لذلك ونطلب من العميل بين فترة وأخرى أن يرتفع أكثر فوق خط الزمن وذلك للتأكد من أن العميل فوق خط الزمن . ونطلب منه أن يرتفع إلى إن يصل طول خط الزمن إلى حوالي متر واحد ثم بعد ذلك نطلب من العميل أن يتجه إلى نقطة الحاضر والرجوع إلى الغرفة . وبعد ذلك نعطي العميل فرصة كي يلتقط أنفاسه ثم نسأله " كيف كان ذلك ؟ "





    تساعد هذه المقالة في التعرف على المواقع الإداركية على خط الزمن

    1 – موقع رقم (1) نحن فوق خط الزمن في الأعلى، في هذه الحالة الحدث الأول أمامنا في الأسفل على خط الزمن. 2 – موقع رقم ( 2 ) نحن فوق خط الزمن في الأعلى، والحدث الأول أسفلنا تماما أي نحن ننظر إلى الحدث الأول في هذا الموقع ونحن فوق في الأعلى على خط الزمن. 3 – موقع رقم (3 ) نحن فوق خط الزمن في الأعلى وقبل حدوث الحدث بمدة كافيه و نحن في هذا الموقع ننظر باتجاه المستقبل. 4 – الموقع رقم (4) هو الحدث أو المشاعر الموجودة على خط الزمن


    1 – تأكد من أن العميل فعلاً في موقع رقم ( 3 ). إذا كان العميل يشعر بالمشاعر السلبية وظاهر ذلك على تعبير الوجه نقول للعميل: _ " ارتفع أكثر وأكثر ارتفع ألي أعلى أكثر واذهب إلى قبل ذلك الحدث بمدة كافية “. " ارتفع إلى الارتفاع المناسب وارجع إلى الخلف أكثر حتى تختفي المشاعر تماما " 2 – تأكد أن العميل قبل الحدث الأول. إذا قال العميل أن 90% من المشاعر اختفت قل للعميل "هل أنت قبل الحدث الأول ؟ هل هناك إحداث أخرى قبل هذا الحدث ؟ أذهب إلى الحدث الأول. " 3 – أن يكون هناك موافقة كاملة وأكيدة للتخلص من المشاعر السلبية. إذا قال العميل " انه لا يستطيع التخلص من المشاعر السلبية " فنقول له " ماذا تستطيع أن تتعلم من ذلك الحدث ؟ بحيث لو تعلمت ذلك لكان أفضل لك من الاحتفاظ بتلك المشاعر السلبية ؟ كيف تحصل على نفس الفوائد التي تحققها تلك المشاعر القديمة بعد تخلصك منها ؟








    توضح المقالات ملاحظات حول التعلم الذي يحدث في الموقع رقم 2 فوق خط الزمن

    ليس بالضرورة أن يكون التعلم واضح ومحدد بالنسبة للعميل، يجب أن نلاحظ كمرشدين نستعمل طريقة العلاج بخط الزمن أن نتأكد من أن التعلم الذي حصل عليه العميل: - أ- ليس بالنفي مثلا ( لا أريد أن اكرر ذلك الحدث ). ب- أن لا يكون بالماضي ( لو أني فعلت كذا و كذا بالسابق ). ج- أن لا يخص الآخرين ( لو إن فلانا فعل كذا.... ) . لذلك عندما نعي ونعرف مضمون التعلم من الحدث يجب أن يكون: - أ- بالصيغة الايجابية ( أريد أن أتصرف هكذا في المستقبل ). ب- أن يكون التعلم خاص وشخصي ( أنا احتاج أن افعل كذا... ) . ج- أن يكون خاص بالمستقبل. ( عندما يحدث كذا فأنا سأتصرف وأفعل كذا



    التعلم . " ماذا هناك ينبغي أن تتعلمه من ذلك الحدث، عندما تتعلم ذلك تتخلص من المشاعر السلبية بكل سهولة ويسر ؟ أليس من الأفضل الاحتفاظ بالتعلم الايجابي والتخلص من المشاعر السلبية؟ عندما تتخلص من المشاعر السلبية وتحتفظ بالتعلم فانك تكون تعلمت ما تريد. " 2 – الحماية أو الأمان. " أن مشاعر ــــــــــــ السلبية لا تحميك. الواقع أن المشاعر السلبية ضارة للجسم وكل نوع من المشاعر السلبية الآتية يساعد على تكوين المشاكل الصحية التالية: - الغضب. يؤدي إلى الأزمات القلبية وارتفاع الكولسترول بالدم و كذلك زيادة ضغط الدم ( المجلة الطبية الأمريكية عدد 6 سنة 97 ) الحزن: يؤدي إلى ضعف مناعة الجسم و إلى الإحباط. الخوف : يؤدي إلى الضغط النفسي الكبير – والمخاوف المرضية والوساوس . الشعور بالذنب: يؤدي إلى تقليل الطاقة الشفائية لجسم الإنسان ويؤخر شفاء الأمراض. التردد: يؤدي إلى السرطان. والآن إلا تعتقد أنه من الأسلم والأفضل لك أن تتخلص من تلك المشاعر السلبية مع الاحتفاظ بالتعلم حول كيفية المحافظة على نفسك. " 3 – قوانين العقل الباطن. " عدم تخلصك من تلك المشاعر يتعارض بصورة مباشرة مع أهم عمل يقوم به العقل الباطن وهو المحافظة على جسمك سليما بأفضل حال. هذه المشاعر السلبية لا تحافظ على الجسم إنما تضره، أليس من الأفضل أن تتخلص من تلك المشاعر السلبية التي تحاول أن تغطيها وأن تحصل في نفس الوقت على النتيجة التي تريد بطريقة مختلفة ؟ " 4 – الهدف. " أود أن أتكلم مع ذلك الجزء منك الذي يعتقد أن ليس من الأفضل التخلص من تلك المشاعر السلبية " وأود أن أسال ذلك الجزء منك من ما هو هدفه السامي والأعلى من عدم موافقة على التخلص من المشاعر السلبية. ( ننتظر إجابة العميل ) ثم بعد سماع الإجابة نقول له ( وما هدف هذا الجزء من ذلك ؟ ونستمر في تكرار نفس السؤال إلى أن نحصل على أكثر من إجابة تبين بوضوح أن هناك تعارض بين الهدف من عدم التخلص من المشاعر السلبية والإجابة التي نحصل عليها.
    الطريقة الثانية للتخصلص من المشاعر السلبية و هي لا تستخدم إلا بعد تجربة إستخدام الطريقة الأولى

    ملاحظة : هذه الطريقة لا تستعمل في حالة المخاوف المرضية أو الانفعالات الشديدة الطريقة:ـ 1 – “ أود أن اطلب من عقلك الباطن أن يسمح لك أن ترتفع إلى أعلى فوق خط الزمن وترجع إلى الماضي إلى أن تنزل بالحدث الأول في موقع رقم ( 4 ) (ونلاحظ ملامح وجه العميل، عندما يبدأ بالتغير، فنقول ) عندما تصل إلى هناك لاحظ المشاعر الموجودة في ذلك الحدث. " 2 – “ ارتفع فوق خط الزمن الآن واذهب إلى موقع ( 3 ) بفترة ومسافة كافية قبل الحدث الأول وقبل أي حدث أدى لهذا الحدث، ثم انظر باتجاه المستقبل. وأسال عقلك الباطن ماذا تحتاج أن تتعلم من هذا الحدث، بحيث ما تتعلمه يجعلك تتخلص من تلك المشاعر بكل سهولة ويسر. عقلك الباطن يستطيع أن يحتفظ بالتعلم وستكون قادراً على تذكر واسترجاع ما تعلمت في المستقبل عندما تكون بحاجة لذلك. " 3 – “ الآن أين اختفت المشاعر ؟ أين ذهبت ؟ ... نعم اختفت. " 4 – “ الآن أنزل في الحدث مرة أخرى ( موقع 4 ) ولاحظ أن تلك المشاعر قد اختفت، اختفت المشاعر بالكامل أليس كذلك ! حسناً، انتقل الآن إلى موقع رقم ( 3 ) 5 – “ الآن و أنت فوق خط الزمن ارجع إلى اتجاه الحاضر بالسرعة المناسبة التي تمكنك من التخلص من كل المشاعر السلبية المشابه لذلك الحدث، وعندما تصل إلى الحاضر تكون قد تخلصت من كل تلك المشاعر، أثناء انتقالك إلى الحاضر حافظ على أن تكون في موقع رقم ( 3 ) لكل الإحداث التالية بحيث تحتفظ بالتعلم وتتخلص من المشاعر السلبية في ( اسم المشاعر السلبية ) إلى أن تصل إلى نقطة الحاضر. ( وعندما ينتهي العميل نقول له ارجع إلى نقطة الحاضر وارجع معنا هنا في هذه الغرفة. ) ثم نغير الموضوع ونتكلم عن شيء آخر وذلك لكسر الحالة. 6 – الاختبار: نقول للعميل بعد أن يرجع إلى نقطة الحاضر " هل تستطيع أن تتذكر أي حدث في الماضي كنت تشعر به بتلك المشاعر السلبية القديمة، اذهب إلى ذلك الحدث ولاحظ إذا كنت تستطيع أن تشعر أو تجد نفسك لا تستطيع أن تشعر بتلك المشاعر السلبية القديمة " حسنا ارجع إلى الآن. 7 – الاختبار بالمستقبل ( العميل في نقطة الحاضر ) " أريد منك الآن إن تذهب إلى المستقبل إلى وقت غير محدد في المستقبل عندما شعرت أنه ليس من المناسب أن تشعر بمشاعر ( اسم المشاعر )، ولاحظ إذا كنت تستطيع أن تجد المشاعر القديمة، أو تجد أنك لا تستطيع ذلك. " حسنا – ارجع إلى نقطة الحاضر.



    نفعل إذا دخل العميل داخلا ذكرى تحوي على مشاعر سلبية وانفعل مع تلك الذكرى وعاش الحدث المأساوي مرة أخرى ؟

    تذكر أنه ليس من المستبعد أن يعيش العميل أثناء استعمال خط الزمن ذكرى تحتوى على مشاعر سلبية قوية. من المؤكد أن طريقة خط الزمن لا تهدف إلى أن يعيش العميل المشاعر السلبية القوية الانفعالية في الحدث ولكن عندما يعيش العميل تلك المشاعر العنيفة نقوم بالتالي: - 1 – نسأل العميل " أين موقعك الآن على خط الزمن ؟ " ( إذا كان العميل يعيش الحدث والذكرى فهو في موقع رقم ( 4 ) ). 2 – مهما كانت إجابة العميل نقول له " حسنا... ارتفع فوق خط الزمن أعلى و أعلى أكثر وأكثر وكلما ترتفع أكثر و أنت تنظر إلى خط الزمن تجد خط الزمن أصغر و أصغر لأنك ترتفع عاليا وأثناء ارتفاعك أنت تنظر من فوق إلى ذلك الحدث على خط الزمن... استمر في الارتفاع إلى أن تصل إلى الارتفاع المناسب. " 3 – " هل أنت فوق خط الزمن بارتفاع مناسب ؟ " إذا كانت الإجابة لا – نكرر النقطة السابقة رقم ( 2 ) إلى أن نحصل على الإجابة نعم. 4 – عندما تكون الإجابة نعم نقول حسنا " انتقل إلى موقع رقم ( 3 ) ونتأكد من العميل أنه في موقع رقم ( 3 ) ثم نسأله " أين المشاعر ؟ “. 5 – إذا الخطوات من 1 – 4 لم تنفع، نطلب من العميل أن يقف ونصفق فوق رأس العميل ونطلب منه أن يفتح عينيه وان ينظر إلى السقف. ونطلب من العميل أن يستمر بالنظر إلى السقف. وأن نكرر ما جاء في النقطة الثانية. 6 – إذا كانت النقطة السابقة ( رقم 5 ) غير فعالة أو لم يتحدث التأثير المطلوب نطلب من العميل أن يقف ثم يمشي معنا في الغرفة بسرعة عالية داخل الغرفة ونستمر في تطبيق خطوات خط الزمن أثناء مشي العميل. 7 – قد نحتاج أن نستعمل طريقة علاج المخاوف المرضية بخط الزمن





    التخلص من القلق











    الخطوات: - 1 – “ ارتفع فوق خط الزمن وانتقل للمستقبل إلى مدة ربع ساعة بعد أكمال الحدث محل القلق بكل نجاح وأن سبب القلق قد انتهى بالكامل. هل وصلت إلى الحدث الذي كان محل قلق في السابق ؟. 2 – حسنا التفت وانظر باتجاه الحاضر ، على خط الزمن " 3 – “ الآن أين ذهب القلق ؟ " 4 – “ ارجع إلى الحاضر – ارجع إلى الآن " 5 – “ إذا رغبت أن تختبر تستطيع أن تسأل العميل، عن الموضوع الذي كان محل قلق في السابق، ولاحظ أن الإحساس عادي وطبيعي الآن. ملاحظة: إذا لم يختفي القلق نقول للعميل " أنا أعتقد أن هناك جزء منك يعتقد أن الاحتفاظ بالقلق هو شيء مهم بالنسبة لك لأنه يجعلك محتاطا أكثر ومتحفزا، أنا اتفق مع ذلك الجزء أن من المهم أن تكون متحفزا – ومع هذا يجب أن تعلم أن القلق غير مفيد لجسم الإنسان. وهناك طرق كثيرة لتحفيزك وتتخلص من القلق في نفس الوقت أليس كذلك ؟ علاوة على ذلك القلق قد يكون ناتج عن الخوف ، الذي لم يتم التخلص منه بعد – لذلك يجب التخلص من كل المخاوف أولا .









    التعرف على الاعتقاد السلبي


    باستعمالنا لطريقة العلاج بخط الزمن، نحن غالبا نتعامل مع المشاعر والاعتقادات السلبية التي حدثت في السابق، من المهم التميز بين المشاعر السلبية وبين الاعتقادات السلبية، بصورة عامة أي شيء ليس مشاعر سلبية يعتبر اعتقادات سلبية، هناك معايير إضافية لتميز الاعتقادات السلبية، وصف الاعتقادات السلبية:ـ 1 – أي شيء لا تشعر به: إذا كان وصف العميل للمشكلة شيء لو حاولت أن " تجربة " لا تستطيع أن تشعر بأي مشاعر دون تخيلات غير واقعية فهذه هي اعتقادات سلبية مثال ذلك " أنا لا اشعر بأن عندي حظ جيد “. 2 – النفي: عندما تسمع أسلوب النفي في الكلام للوصف لما يبدو مشاعر سلبية، يجب أن تنظر كذلك إلى الاعتقاد السلبي مثال ذلك " أنا غير قادر أن أكون أفضل " أو " أنا لا أشعر أني محبوب من الناس " أو " أنا لا أستطيع تحقيق الثروة والمال الذي استحقه “. 3 – المقارنة: عندما تسمع كلمات المقارنة في كلام العميل مثل " أتمنى إن أستطيع تحقيق دخلا اكبر " اعتبر ذلك اعتقاد سلبي، المقارنة تشمل كذلك عبارات مثل " أنا ثقتي بنفسي قليلة " أو " أنا لست كفؤا بما فيه الكفاية"أو"أريد أن اشعر بأني أفضل “. 4 – كل الاعتقادات: مثال ذلك إذا قال العميل " أنا لا اعتقد أني قادر على فعل ذلك " أو " أنا لا اعتقد أن الحظ سيبتسم لي قريبا " فلعيناًً أن نسأل العميل " متى قررت ذلك ؟ " 5 – الحوادث: كثير من الإحداث التي في ماضي العميل هي نتيجة قرارات اتخذها قبل الحدث، حتى و إن لم يكن ذلك صحيحاً، فعندما يقبل العميل أنه اتخذ ذلك القرار الذي أدى إلى الحادث بالمستقبل فمعنى ذلك أيضا انه قادر على إن يختار قرار آخرا. وبهذا يستطيع العميل تغير نظرته للمستقبل. 6-الأعراض العضوية: مثل أعراض الإمراض دون وجود المرض نفسه ( يجب التعاون مع الطبيب للتأكد من أن العميل سليم عضويا وان أعراض المرض وأن كانت حقيقية الآن إن سببها اعتقاد سلبي لدى العميل. 7 – المشاعر السلبية الذي يعتبر العميل نفسه ليس سبابها: إذا كان لدى العميل مشاعر سلبية هو ليس سبابها في هذه الحالة نحتاج إن نسال العميل " متى قررت إن تكون لديك هذه المشاعر السلبية ؟ ؟ مثال ذلك قول العميل " الناس ظلموني

    الطريقه المثلى لتخلص من العتقاد السلبي



    الخطوات:ـ 1 – اطلب من العميل أن يرتفع فوق خط الزمن، وينتقل للماضي ثم ينزل في الحدث ( موقع رقم 4 ). 2 – نطلب من العميل أن يلاحظ المشاعر الموجودة في الحدث، و إذا كان هناك اعتقاد سلبي أو قرار له نتائج سلبية قد تم اتخاذه أيضا، إذا كانت إجابة العميل " لا يوجد " نطلب منه تخيل الإحداث على شريط فيديو وأن يقوم بتحريك الشريط شريط الذكريات حتى يصل إلى لحظة اعتقاده أو قراره السلبي. 3 – ثم نطلب من العميل أن يرتفع فوق خط الزمن ويذهب إلى موقع رقم (3) فوق خط الزمن وقبل الحدث بفترة و مسافة كافيه وقبل بداية سلسلة الإحداث التي أدت إلى هذا الحدث ثم بعد ذلك نطلب من العميل أن ينظر باتجاه الحاضر، مع احتفاظه بالتعلم الايجابي من ذلك الحدث. 4 – نسأل العميل " أين ذهبت المشاعر ؟ هل اختفى ( ذلك الاعتقاد أو القرار السلبي أيضا ! ). 5 – ثم نطلب من العميل أن يرجع إلى موقع الحدث ( موقع رقم 4 ) وأن ينظر من خلال عينيه ليتأكد من المشاعر... هل زالت المشاعر أو اختفت ؟ ومعها ذلك الاعتقاد أو القرار السلبي قد اختفى أيضا، حسنا ارجع إلى موقع رقم (3) مرة أخرى. 6- و أنت الآن في موقع رقم (3) تنظر باتجاه الحاضر، ارجع وأنت فوق خط الزمن إلى فوق نقطة الحاضر بالسرعة المناسبة التي تمكنك أثناء ذلك من إعادة تعديل وتقيم وترتيب كل الإحداث في ضوء هذه الخيارات الجديدة، ودع الآن كل تلك المشاعر السلبية تذهب وتتلاشى، وحافظ على أن تكون في موقع رقم (3) لكل حدث وأنت متجه إلى الحاضر فوق خط الزمن مع احتفاظك بكل التعلم من الإحداث التي تخلصت منها – وتلاحظ أيضا أن كل حدث يحتوي على مشاعر أو اعتقادات سلبية تخلصت منه يؤدي إلى أن كل الإحداث التالية لذلك يعاد ترتيبها بالصورة والوضع الجديد إلى أن تصل إلى نقطة الحاضر ثم انزل في نقطة الحاضر وأرجع معنا في الغرفة الآن. " . 7 – الاختبار – بعد ( كسر الحالة ) " ماذا تشعر حول ذلك الاعتقاد القديم الآن ؟ " 8 – الاختبار للمستقبل " أريد منك أن تنتقل إلى المستقبل إلى وقت مناسب وغير محدد في المستقبل، وتخيل انه لو حدث شيء مثل ( الاعتقاد السلبي) في المستقبل، كيف ستتصرف ؟ " ثم نقول للعميل بعد أن نحصل على الإجابة الايجابية أن يرجع معنا إلى الحاضر

    لماذا تخفي المشاعر السلبيه

    بناء على ما جاء في كتاب ليسلي كاميرون – باندلر في كتاب " أسير المشاعر " عام 1987 وبناء على ما جاء في كتاب الفريد كورز بزسكي كتاب ( العلم ورجاحة العقل ) عام 1933، بأن كل الذكريات تحتاج إلى زمن حتى تعبّر عن معانيها. لذلك قم بإعادة تغير إطار المعنى بتغير منظور الإطار الزمني للمشاعر، فأن المشاعر يتغير معناها ثم تختفي. 2 – بناء على ما جاء في كتاب ( طريق المعجزات ) هناك مشاعر حقيقية واحدة على هذه الأرض إلا وهي مشاعر الحب. كل المشاعر السلبية هي مشتقة من الخوف أو إنها تخيلات وتصورات، وبتغير منظور الإطار الزمني للمشاعر السلبية تظهر تلك المشاعر على إنها وهم، ثم تختفي. 3 – بناء على علم الفيزياء الكمه وحساب التفاضل والتكامل فأن موقع رقم ( 3 ) نفي الصورة المعكوسة للطريقة التي تكون فيها المشاعر موجودة " بالحاضر " لذلك فان موقع رقم ( 3 ) يعتبر متعدد الإبعاد عصبيا عكس " الحاضر " وما يحدث أن هذا الموقع يتصرف كأنه مضاد للمادة و مضاد للحدود العصبية للمشاعر في الجسم التي تنفجر وتختفي تماما


    تغير خط الزمن


    ملاحظة: أي تغير في العلاقة بين وضع موقع الجسم وخط الزمن له تأثير عميق على الإنسان وعلى شخصيته. لذلك: قم بهذا الأجراء بعد التحري الدقيق و إخبار العميل ما هي النتائج المتوقعة من جراء تغير اتجاه خط الزمن. الطريقة الأولى: 1 – نتعرف على اتجاه خط الزمن لدى العميل. 2 – نقوم بمساعدة العميل عن طريق العلاج بخط الزمن من التخلص من المشاعر والاعتقادات السلبية. 3 – نتأكد من قبول العميل لتغير اتجاه خط الزمن بالنسبة ونبين ما هي النتائج التي قد تحدث من ذلك التغير. 4 – تغير اتجاه خط الزمن. نطلب من العميل أن يرتفع فوق خط الزمن فوق نقطة الحاضر ونطلب منه أن يتخيل أنه من فوق خط الزمن لديه جهاز تحكم عن بعد يستطيع من خلاله تغير اتجاه خط الزمن إلى الاتجاه الجديد.أو الاتجاه المطلوب. 5 – نطلب من العميل أن ينزل إلى خط الزمن ويرتبه حسب الوضع الجديد. 6 – أن يقوم بتثبيت خط الزمن بحيث يظل دائما على الشكل الجديد – ممكن أن نقول للعميل أن يثبت الخط بأي طريقة أو مادة مناسبة للتثبيت. 7 – اختبار " ثم نطلب من العميل أن يسأل عقله الباطن هل يوافق أن يجعل خط الزمن بهذه الطريقة – وأن تكون أنت مرتاح من ذلك. " 8 – اختبار للمستقبل " هل هناك أي سبب بالمستقبل، لا يجعلك مرتاح تماما من هذا الترتيب الجديد لخط الزمن ؟ “.

    خط الزمن المواقع والاتجاهات


    توضح المقالة الفرق بين خلال الزمن و في الزمن في خط الزمن

    خط الزمن التقليدي لخلال الزمن من اليمين إلى اليسار أو من اليسار إلى اليمين أفقيا و يمتد إلى أقصى ما يمتد إليه الذراعان و هما ممتدين. و الذكريات ترتفع حوالي عشر سنتيمترات و التي تقع تقريبا أسفل العينين (أفقيا) و الحاضر يقع في الوسط خط الزمن التقليدي لفي الزمن من الأمام إلى الخلف أو من الخلف إلى الأمام أفقيا يمتد إلى الخلف كما هو خط الزمن الأصلي له مستوى أو حجم مريح من الذكريات و عادة أكثر من عشرة سنتيمترات العميل موجود في الحاضر
    avatar
    *حنين الأقصى*
    عضو نشط
    عضو نشط

    عدد المساهمات : 138
    تاريخ التسجيل : 12/03/2010

    رد: العلاج بخط الزمن

    مُساهمة من طرف *حنين الأقصى* في الجمعة أبريل 02, 2010 12:59 pm


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 19, 2018 11:18 am