قصيدة( صبرا يا قدس) والشاعر ابو صهيب

    شاطر
    avatar
    أريج الجنة
    مشرفة قسم 4 اقصى
    مشرفة قسم 4 اقصى

    عدد المساهمات : 73
    تاريخ التسجيل : 12/03/2010

    قصيدة( صبرا يا قدس) والشاعر ابو صهيب

    مُساهمة من طرف أريج الجنة في السبت أبريل 17, 2010 9:41 pm

    (( صبرا يا قدس ))




    عــروسٌ فــي الجـمـالِ بـــلا نـظـيـر ِ
    وَطُـهْـرٌ لا يُـضـاهـى فـــي الـعـصـورِ
    قُــلــوب ُ العـالـمـيـنَ رَنَــــتْ إلـيــهــا
    ولـــكــــنْ لا تُـــبــــادلُ بــالــشُّــعــورِ
    لــهــا زَوْجٌ عــزيــزٌ غــــابَ عـنــهــا
    ولا تَــهْــوى ســــوى ذاكَ الـعـشـيــرِِ
    وأمّــــــا أهْــلُــهـــا قَـــــــوْمٌ كـــــــرامٌ
    وَقَـــدْ كـانــوا لـهــا خَـيْــرَ الـنَّـصـيـرٍِِِ
    قَـضَـوْا شُـهـداءَ لـيــس لَـهُــمْ مـثـيـلٌ
    ومــا منـهـم ســوى الـعــددِ اليـسـيـرِ
    وقــــد كــانـــت مُـكَــرَّمَــة ً عـلـيـهــم
    فـصـانــوهــا بِـــكُــــلّ دَم ٍ طَـــهــــورِ
    وقـــد طَـمِــعَ الـعــدو الــيــومَ فـيـهــا
    يـحـاولُـهــا اغـتـصــابــاً بـالـفــجــورِ
    فصـاحَـتْ يــا شـهــامَ الـقــومِ هُـبّــوا
    لإنــقــاذي مِــــنَ الــوَغْـــدِ الـحـقـيــرِ
    قــلــيــلٌ قَــــــدَّمَ الــغــالــي لـــديْــــه ِ
    وأرْخَــــصَ روحَــــهُ عِــنْــدَ الـنّـفـيـرِ
    وَكُـــثْـــرٌ يَـــدّعـــي حُـــبّـــاً وَقُـــرْبـــاً
    ولـكــن لـيــس فـيـهـم مِــــنْ مُـجـيــرِ
    أيُـعْـقَــلُ أنْ تــــرى ظَــفَــرَاً لأفــعـــى
    عـلــى جـمــعٍ كـبـيـر ٍ مِـــنْ نــســورِ
    اذا قَـتَـلَــتْ نــســورُ الــجَــوِّ بـعـضــا
    عــلــى طَــمَـــع ٍ لِـدُنْــيــا أو نُــفـــورِ
    فَيَـضْـعُـفُ أمْـرُهــا وتـكــونُ صــيــداً
    لأفــعـــى هَـمُّــهــا أكْـــــلُ الــطــيــورِ
    فَـمَـنْ يـرضـى ببـيـع ِالـعـرض ِيـومـاً
    تــهــونُ عـلـيــه أنــــواعُ الــشـــرورِ
    إذا ازدانَـــــتْ بِـعَـيْـنَـيْــكَ الـخـطــايــا
    ألا فـــاذْكُــــرْ مَـــــــزارَكَ لـلــقــبــورِ
    فهـذي القـدسُ أزْهــى مِــنْ عــروسٍ
    وأطْـهَـرُ مــن نـســاءٍ فـــي الـخــدورِ
    دهـاهــا مـــن كُـــروب ٍ مـــا دهـاهــا
    وَلَـــمْ تَـــرَ مِـثْـلَـهـا عَــبْــرَ الــدهــورِ
    لَـقَــدْ نُـكـبَـتْ بـشــر الــنــاس طــــراً
    وحــالُ الـقــدس فـــي حـــالٍ خـطـيـرِ
    وَبَـــيْـــتُ الله دَنَّـــسَــــهُ الأعـــــــادي
    ويـأمُــلُ نــخــوة الـبـطــلِ الـهـصــورِ
    ويــشـــكـــو هَــــمّـــــهُ للهِ دَوْمـــــــــاً
    ألا يــــا رَبِّ فُـــــكَّ عَـــــنِ الأســيـــرِ
    يُـؤَرِّقُـنــي الــعَــدُوُّ بِـحَـفْــرِ أرضــــي
    وأركـانــي لِـقَـلْـعـي مــــن جــــذوري
    بِــحُـــجَّـــةَ أنَّ هَــيْــكَــلَــهُ دفــــيـــــنٌ
    بِــزَعْــمٍ مــنــه فـــــي كـــــذبٍ وزورِ
    وَيُـؤْلِــمُــنــي بــــأنــــي مــســتــبــاحٌ
    وَقـومـي لَـيْــسَ فـيـهـمْ مِـــنْ غـيــورِ
    لَـقَــدْ بـارَكْــتَ يـــا أقْـصــى بــــلادي
    فِـلَـسـطـيـن الـحــضــارَة والـنُّــشــورِ
    وباسْـمـك ذِكْـرُنـا فــي الـكـونِ عـــالٍ
    عُـرِفْـنـا فـــي الــبــراري والـبُـحــورِ
    ونــورُكَ قَــد ْســرى فــي كُــلِّ قَـلْــبٍ
    ونــورُ الـقــدس ِ نـــورٌ فـــوق نـــورِ
    عَـجِــبْــتُ لأمَّـــــةٍ كــانَـــتْ مـــنـــاراً
    فأضْحَتْ في الحضيض ِوفي الجحورِ
    وكـانَــتْ صـخــرَةً رُضِـخَــتْ علـيـهـا
    رؤؤسُ الـكُـفْـرِ فـــي وَقْـــتٍ قـصـيـرِ
    وذاقَـــــتْ قُـدْسُــنــا عِـــــزّاً وَذُقْـــنـــا
    وعِـشْـنـا فـــي الـسـعـادَةِ والـحـبــورِ
    ولـــكــــن يَـسْـتَـحــيــلُ دوامُ حـــــــالٍ
    عــلــى حُــــزْنٍ وحــيــدٍ أوْ سُـــــرورِ
    فَـصَـبْــراً قـدسـنــا صَــبْــراً جـمــيــلاً
    فَـبَـعْــدَ الـصَـبْــرِ تـفــريــجُ الأمـــــورِ
    صــلاحُ الـديـن سَــوْفَ يـعـودُ يـومــاً
    ضــيـــاءُ الــفــجــرِ آذَنَ بـالـظُّــهــورِ
    وكـــانَ المـسـجـد الأقْـصــى أســيــراً
    وكــــان الـمـسـلـمـونَ بـــــلا أمــيـــرِ
    فَــظُــلْــمُ الـظـالـمــيــنَ إلـــــــى زوالٍ
    ولا نَـــفْــــعٌ لِــمُــلْـــكٍ أو قُــــصــــورِ
    ولا جَـيْــشٌ سَـيَـقْــدِرُ نَــصْــرَ ظُــلْــمٍ
    إذا نَــــزَلَ الــعــذابُ مِـــــنَ الـقــديــرِ
    بـتــقــوى الله يَـبْــطُــلُ كُـــــل كَـــيْـــدٍ
    ويَـسْـهُـلُ كُــــل صَــعْــبٍ أوْ عـسـيــرِ

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 2:08 pm